up-logo
up-logo

البذور والمكسرات من أفضل المصادر الغذائية لصحة القلب

البذور والمكسرات أفضل المصادر الغذائية لصحة القلب

تناول البذور والمكسرات يُوفر للجسم نوعية عالية الجودة من البروتينات الغذائية ذات التأثيرات الصحية العالية الإيجابية للقلب، وذلك بالمقارنة مع تناول البروتينات حيوانية المصدر.
بروتينات متنوعة
تمثل البروتينات نوعية فريدة من بين العناصر الغذائية الرئيسية التي لم تتم دراسة علاقتها بصحة القلب بشكل واسع مقارنة بالسكريات والدهون. وكثير من دراسات التغذية الصحية تطرقت بالبحث المتعمق لتأثيرات تناول أنواع الدهون المختلفة ومصادرها وتأثيرات ذلك على صحة القلب، مثل الدهون المشبعة ذات المصادر الحيوانية والدهون غير المشبعة ذات المصادر النباتية، إضافة إلى الكولسترول. وكذا كثيرة هي الدراسات التي تناولت العلاقة فيما بين تناول أنواع السكريات من مصادر غذائية مختلفة وبين مستوى صحة القلب، مثل السكر الأبيض المكرر، والسكريات بسيطة التركيب وحلوة الطعم في الفواكه والعسل، والسكريات المعقدة للنشويات في الحبوب والبطاطا… وغيرها.
وتوجد البروتينات في مجموعات واسعة من المصادر الغذائية؛ النباتية والحيوانية، التي تكون فيها البروتينات مختلطة بنسب متفاوتة بأنواع مختلفة من العناصر الغذائية الأخرى ذات التأثيرات المتفاوتة على صحة القلب، مثل الدهون والسكريات والألياف والمعادن والفيتامينات، وهو ما يجعل البحث عن المصادر الصحية للبروتينات التي يحتاجها الجسم أمراً يحتاج إلى توضيح طبي مبني على أدلة علمية في دراسة أنواع المنتجات الغذائية المحتوية على البروتينات وتأثيرات تناولها على صحة القلب، خصوصاً الوفيات بالأمراض القلبية باعتبار ذلك أحد أهم المؤشرات على ارتفاع أو تدني مستوى صحة القلب والأوعية الدموية.
وقال الباحثون في مقدمة الدراسة: «تشير الدلائل الحالية إلى أن البروتينات النباتية والحيوانية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمجموعات كبيرة من أنواع الأغذية، وهو ما يفسر العلاقة المعقدة بين تلك البروتينات وصحة القلب والأوعية الدموية. ونحن نهدف إلى تقييم العلاقة بين أنماط تناول أنواع محددة من البروتينات ومعدلات الوفيات بالأمراض القلبية». ولذا تمثل هذه الدراسة لدى الأوساط الطبية «مقارنة رئيسية بين تأثيرات تناول البروتينات نباتية المصدر والبروتينات حيوانية المصدر على صحة القلب».
 
المكسرات والبذور
أن تناول البروتينات من المكسرات والبذور كان له أعلى تأثير في انخفاض معدلات الوفيات بأمراض القلب، وأن تلك التأثيرات الإيجابية العالية لم تتم ملاحظتها من تناول البروتينات الغذائية في الفواكه أو الخضراوات أو البقوليات أو الحبوب كما هي الحال في بروتينات المكسرات والبذور. وأن تناول البروتينات حيوانية المصدر كان له أقل التأثيرات الإيجابية على صحة القلب. وتحديداً لاحظ الباحثون أن الأشخاص الذين يكثرون من تناول البروتينات من المكسرات والبذور تقل لديهم احتمالات الإصابة بأمراض القلب بنسبة 40 في المائة، وأن الاعتماد على البروتينات الحيوانية في تزويد الجسم بالبروتينات، وتناولها بكثرة تفوق الكمية المنصوح بها في نصائح التغذية الصحية، يرفع من احتمالات الإصابة بأمراض القلب بنسبة 60 في المائة
هناك ارتباطاً إيجابياً قوياً بين صحة القلب وتناول البروتينات من المكسرات والبذور، وارتباطاً سلبياً قوياً بين صحة القلب وتناول البروتينات الحيوانية. والتغذية الصحية، فيما يخص تزويد الجسم باحتياجاته من البروتينات، يُمكن الحصول عليها بالإكثار من تناول البروتينات نباتية المصدر في المكسرات والبذور، وبالتقليل من تناول البروتينات حيوانية المصدر»
في حين أن الدهون الغذائية جزء من عملية تكوين مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، إلا أن البروتينات قد تكون لها تأثيرات مستقلة مهمة وفي الوقت نفسه مهملة إلى حد كبير، في عملية تكوين مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية». وذلك في إشارة منه إلى ارتفاع مستوى الاهتمام بالدهون فيما بين الأطباء وعموم الناس، وهي التي تستحق بالفعل الاهتمام في جانب صحة القلب، ولكن بالمقابل ثمة إهمال للاهتمام بالبروتينات بوصفها عاملا قد يتسبب في تدني أو تحسن صحة القلب
 حماية ووقاية
أن تناول المكسرات والبذور في النظام الغذائي يحمي من أمراض القلب والأوعية الدموية، في حين أن اللحوم الحمراء تزيد من المخاطر القلبية. واستطرد الدكتور فريزر قائلاً ما مفاده إن خبراء التغذية نظروا تقليديا نحو ما وصفه بـ«الدهون السيئة» في اللحوم و«الدهون المفيدة» في المكسرات والبذور بوصفها عوامل سببية لتدهور أو ارتفاع صحة القلب، وإن هذه النتائج الجديدة تشير إلى أمر إضافي، وهو ما عبّر عنه بالقول: «هذا الدليل الجديد يشير إلى أن الصورة الكاملة ربما تشمل أيضا التأثيرات البيولوجية للبروتينات في هذه الأطعمة»، أي اللحوم من جهة والمكسرات والبذور من جهة أخرى
 
مكونات المكسرات وفوائدها الصحية للقلب
 
تعمل النباتات بجهد سنوي أو متكرر طوال العام على انتقاء المعادن والعناصر الأخرى من التربة، لتعمل طوال الوقت على إنتاج الفيتامينات والبروتينات والدهون والسكريات والمواد المضادة للأكسدة والألياف، ثم تقوم بتركيز كل ذلك بنسب متوازنة في المكسرات، مما يجعلها كبسولة ذات قيمة غذائية عالية وذات فوائد صحية متعددة لنمو ولسلامة أجسامنا ومنع إصابتها بالأمراض
كان التركيز الطبي في النصيحة بتناول المكسرات يقتصر على جدواها في خفض نسبة الكولسترول الخفيف في الدم LDL، وهو نوع الكولسترول الضار بالقلب والأوعية الدموية، وذلك عبر عدة آليات. وأهم تلك الآليات أن تناول المكسرات يُمدّ الجسم بنوعية الدهون غير المشبعة التي تعد عالية في جودتها الصحية، والتي يؤدي تناولها إلى خفض الكولسترول في الدم. والآلية الثانية احتواء المكسرات على مواد فايتوستيرول المساعدة على خفض امتصاص الأمعاء للكولسترول الموجود فيما نتناوله من أطعمة حيوانية المصدر. والآلية الثالثة أن أنواع المكسرات غنية بالألياف الغذائية الطبيعية، وهي التي تعمل على خفض امتصاص الأمعاء للكولسترول وإبطاء امتصاص الأمعاء للسكريات. والآلية الرابعة احتواء المكسرات على كميات مختلفة من المعادن والفيتامينات ذات التأثيرات الصحية الإيجابية للقلب والأوعية الدموية
كل ما يتطلبه الأمر هو تناول مجموعة متنوعة وواسعة من أنواع المكسرات، تؤكل بكميات صغيرة كل يوم، أي بعدد حبات يتراوح بين 10 و14 من خليط المكسرات، ستخفض نسبة الكولسترول الخفيف الضار في الدم؛ الكولسترول السيئ». البروتينات التي تجعل المكسرات غذاء صحياً أيضاً، وهذا ينطبق على البالغين والصغار في السن. إن المهم بحق هو ما نأكله في الثلاثينات والأربعينات والخمسينات من العمر»
أن حرص المرء على تناول أطعمة مثل اللوز وبذور القرع والفستق والجوز وبذور دوّار الشمس، الغنية كلها بالدهون غير المشبعة وبالبروتينات الصحية، يُقلل من التأثيرات الصحية السلبية للأطعمة عالية المحتوى من الدهون المشبعة كاللحوم الحمراء ومشتقات الألبان كاملة الدسم

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله